الرجاء الإختيار
العنوان القائمة

باسيل استقبل وفد "تنسيقية المسيحيين المشرقيين في خطر

الخط + - Bookmark and Share
20/04/2016



باسيل استقبل وفد "تنسيقية المسيحيين المشرقيين في خطر

ليس من المقبول ان يتم تهميش المجتمع المسيحي في لبنان سياسيا

على لبنان ان يكون له رئيس مسيحي على قدر حجمه التمثيلي




استقبل وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل وفد "تنسيقية المسيحيين المشرقيين في خطر" برئاسة باتريك كرم ضمّ برلمانيين فرنسيين واوروبيين.

وقال كرم بعد الاجتماع: كان اللقاء مع الوزير باسيل واضحا ودقيقا جدا وخرج عن الاطار الديبلوماسي التقليدي المصطنع، وكان بعيدا عن اللغة الخشبية وتناول الحقائق كما هي. وقد قدّرنا جميعا ما قاله الوزير باسيل وما حذرنا منه، وفهمنا ان ثمة خطرا على لبنان وعلى الغرب، وان السياسة المنتهجة حاليا يمكن ان توصلنا الى الفوضى التي قد تعمّ الشرق الاوسط ولكن ايضا الغرب.

وعلينا جميعا ان نتحمّل المسؤولية كدول غربية في عدم الانجرار في مغبّة الغموض، وعلينا ان نعتبر ان هناك حربا ضد الاسلاميين يجب ان نربحها، وان ثمة من هم مشاريع فوضى محتملون موجودون في المخيمات في لبنان، وقد يسببون الفوضى للبنان واوروبا ، وذلك عبر تدفق لاجئين اليها ومن المحتمل اّلا يستطيعوا التأقلم مع المجتمعات الاوروبية بسبب اعدادعم وثقافتهم وهويتهم المختلفة، وهذا ما يمكن ان ينذر بزعزعة الاستقرار."

وتابع:" كما يجب ان نحارب مساعي تغييب المسيحيين الممنهج عن الشرق. اما في ما يتعلق بمسيحيي لبنان، يجب ان يجدوا مكانهم في السياسة ، كما قال الوزير باسيل، اذ ليس من المقبول ان يتم تهميش المجتمع المسيحي في لبنان سياسيا، وألا يكون هناك رئيس قوي في لبنان.

ونتشارك وجهة النظر هذه مع الوزير باسيل، ونعتقد ان على لبنان ان يكون له رئيس مسيحي على قدر حجمه التمثيلي، باعتبار انه على لبنان ان يضطلع بدور مصيري من اجل البلد والمنطقة، في اطار تثبيت السلام بالتعاون مع الغرب.

وهذا الدور المطلوب من لبنان لا يمكن القيام به من دون رئيس قوي. واضاف كرم ردا على سؤال :" علينا ان نعيد مراجعة السياسة التي نعتمدها مع دول المنطقة والتي تتسم بالغموض، والتي نفرّق من خلالها بين داعش والتنظيمات الاسلامية الاخرى، ونعتبر ان بعضها يمكن ان تكون مشاريع اصدقاء لعدد من الدول الغربية.

ونرى ان مثل هذه الصداقة غير ممكنة لأننا سوف ندفع الثمن بعد ذلك، فيتزعزع امن هذه المنطقة ونقع في دوامة الارهاب في بلداننا. يجب الخروج من هذا الغموض وان نعيد مراجعة دور بعض الدول التي لم يشأ الوزير باسيل تسميتها، الا انني سأسميها وهي السعودية وقطر وايضا هناك دور لتركيا وهو دور معاد لأوروبا .

واضاف: ان تركيا ليست صديقتنا ولا يمكنها الدخول الى الاتحاد الاوروبي اذا كان الفرنسيون والاوروبيون لا يريدون دخولها. لذا قد حان الوقت لنقول للسعودية وقطر: يجب عليكما التوقف عن ممارسة الازدواجية .

وعلينا ان نقول لهاتين الدولتين ولإيران يجب التحلي بالمزيد من الحكمة والدخول في سياق التطبيع، اذ لا يمكن الاستمرار في السياسة المتبعة اليوم والتي تقوم على الهائنا. " بدوره منسق مقاطعة اوروبا في التيار الوطني الحر ايلي حداد قال: "يجب ان يتكامل عملنا بهدف تجذر المجموعات المسيحية في ارضها.

وتابع: ان التنسيقية التي انشئت في فرنسا في ايلول 2013 وُجدت في الوقت الذي لم يكن هناك اي حديث عن المسيحية المشرقية سواء في فرنسا ام في اوروبا .

وقد ضمّت مجموعات من كل الدول المشرقية ، من العراق وسوريا ومصر ولبنان وغيرها، لتوعية المجتمعات الغربية بأن المسيحية المشرقية في خطر من الناحيتين السياسية والوجودية، وان المسيحية المشرقية والغربية متصلتان ببعضهما البعض من الناحية السياسية.

وجولتنا اليوم هي بهدف استطلاع اوضاع المسيحيين في المشرق، وقد شملت جولتنا اربيل وسوريا حيث عاينّا الكنائس المسيحية وتفقدنا المهجرين من المسيحيين والاقليات الاخرى المعرضين للتهميش في المنطقة.





آخر تحديث في تاريخ 20/04/2016 - 07:41 ص
جميع الحقوق محفوظة وزارة الخارجية والمغتربين - لبنان ©     إتصل بنا  |  خريطة الموقع