الرجاء الإختيار
العنوان القائمة

باسيل افتتح مؤتمر الطاقة الاغترابية في ساو باولو بحضور الرئيس البرازيلي

الخط + - Bookmark and Share
28/11/2016
افتتح وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل مؤتمر الطاقة الاغترابية الاول لقارة أميركا اللاتينية الذي تنظمه وزارة الخارجية والمغتربين، بحضور رئيس جمهورية البرازيل ميشال تامر، حاكم ولاية ساو باولو جيرالدو الكمين، رئيس مجلس النواب الفدرالي رودريغو مايا، وزير الخارجية خوسيه سييرا، وزير السياحة ميشال فرعون إضافة الى عدد من الوزراء والنواب البرازيليين ومن دول أميركا اللاتينية المتحدّرين من أصل لبناني وأكثر من الف شخصية لبنانية حقّقت النجاحات والانجازات.
بعد النشيدين اللبناني والبرازيلي القى الوزير باسيل الكلمة التالية:"احضر بينكم في المؤتمر الاقليمي الثاني للطاقات الاغترابية والأوّل في اميركا اللاتينية، وأحمل معي رسالتين من فخامة رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون:
رسالة أولى هي المودة والتقدير لرئيس هذه البلاد العظيمة ، فخامة الرئيس، وجودكم في هذا المنصب الرفيع دليل إضافي على الطاقات التي يختزنها الانتشار اللبناني.
والرسالة الثانية هي تحية أب إلى أبنائه الملايين المنتشرين في أمريكا اللاتينية.
لم أكن لأقول بأني سأحصل على هذا الشرف المزدوج يوماً، ولكن يمكن لي الآن أن اترك هذا المنصب مرتاح الضمير و قد أصبح بإمكانكم بعد اليوم، حمل هذه المهمة عني: مهمة ربط المنتشرين ببعضهم وبالوطن.
فأنتم أحبائي اللبنانيين، حملتم الوطن حلماً في فكركم، ونبض حب في قلبكم، ودمعة حنين في عيونكم، وحبة تراب في حقائبكم. سافرتم، تقودكم إرادة صلبة كجبال صنين، وعزيمة راسخة كسنديان حرمون، وجبهة شامخة كأرز بشري، وعبرتم محيطات وقارات. اضاف:"تعثرتم أحياناً و لكن ما فشلتم وقوتكم غيرت وجه لبنان وحافظت عليه كياناً بين الأمم،
وحيثما وطئتم، أعزّاء حللتم ووجدتم أهلاً وأحبة. نثرتم بذور النجاح ممزوجة بطيب ينضح من عتيق الحضارات وأثمرتم كائناً لبنانياً فريداً بخلطته، فريداً باندماجه، وفريداً بتألّقه.
قيل لكم أن الوطن نسيكم و أن الدولة أقفلت الملفات،
قيل لكم أن لا أمل في وطنٍ مولّدٍ للأزمات.
قيل لكم أن الجغرافيا وأدت التاريخ ودفنت وطن الرسالة فأصبح فكرة تائهة بلا عنوان قيل لكم انكم باغترابكم اضحيتم كالمهجرين واصبحتم ورقة طائرة بلا جذور.
وأنا فقلت لكم أنكم أبناء جنسٍ مميّزٍ، دماً وجيناً، وتنتمون إلى رابطةٍ إنسانيةٍ فريدةٍ هي "اللبنانية"، وأنكم فخرنا وأجمل ما حدث في حياةِ وطننا وأنكم قصص نجاح لا أتوقّف عن سردها لأولادي ومشاركتها مع أجيال وطني.
وأقول لكم اليوم أن وطنكم لا يمكن للجغرافيا ان تحصره أوللظروف أن تحاصره، فتاريخُه عابرٌ للقارات، وحضارتُه رابطة للثقافات، وفكرهُ ناشرٌ للمعرفة واسمه مرادف للصمود; وطنٌ حدوده العالم، ولا افق له سوى نجاحاتكم.
وطنٌ قويٌ بثبات أبنائه في ترابه وهم حرروا أرضه من وصي ومحتل وحموا حدوده من طغيان وإرهاب، وناضلوا ربع قرنٍ لفرض إرادتهم برئيسٍ يمثلهم. افتخروا يا لبنانيين فأنتم أبناء شعب قهر إسرائيل التي لا تقهر، وكسر داعش التي خرقت كلّ دفاعات العالم، وغلب المستحيل بإيصال حلم الوطن إلى سدّة الدولة".
وتابع باسيل:"نحن وإياكم فتحنا الملفات ولم يبقَ من حلم ممنوعٍ علينا وأفقٍ مسكّر أمامنا، فكان لنا قانون استعادة الجنسية، لا منةً من أحد، ولا مكرمةً، بل حقٌ مقدسٌ مكرسٌ معمدٌ بتضحياتكم، قانونٌ مستحقٌ بفضل لبنانيتكم؛ فأرجوكم الحفاظ عليها، وإكمال ما بدأناه، إذ لا معنى لنضالنا للبقاء في لبنان إن لم تستعيدوا أنتم جنسيتكم وتعيدوا ارتباطكم بلبنان، لغةً وهويةً وزيارةً. جئناكم إلى البرازيل، اليوم، نبحث عن لبنان في ما بينكم، ننبش لبنان وهويته في أوراق أجدادكم، نطلب إليكم أن تستعيدوا جنسيتكم اللبنانية، فيستعيد لبنان معكم أبناءه ويسترجع هويته ويحافظ على أرضه ويحمي شعبه المقيم بشعبه الأصيل. أنتم أصالة لبنان، أرجوكم أن تكونوا جنود الجنسية فتستعيدونها وتبحثون عن كلّ مستحق لها. لا حياة للبنان من دونكم، لا بقاء للبنان من دون جذوركم، لا هوية للبنان من دون جنسيتكم...
أنا ابن عائلةٍ انتشرت في نيوزيلندا وأستراليا والولايات المتحدة والمكسيك والإكوادور وكولومبيا والبرازيل، لي خال له أولاد وأحفاد في البرازيل، وأقارب آخرين وجدنا بعضهم، واستعادوا جنسيتهم من تلقاء ذاتهم، ولم نجد البعض الآخر... أطلب منكم مساعدتنا في البحث عن كلّ فردٍ من أصل لبناني، ليأتي إلى سفارتنا أو قنصليتنا أو قنصلنا الفخري أو الموقع الإلكتروني لوزارتنا ويسجّل نفسه لاستعادة جنسيته."
وأردف:" احملوا معنا الرسالة وتحمّلوا معنا مشاريع وزارة الخارجية والمغتربين، ليس بالمال بل بالجهد، فيكون لنا اتحادات غرف التجارة و جمعيات الصناعيين و اتحاد الأطباء اللبنانيين في العالم.
ويكون لنا حيّ للمغتربين، وفيه البيت اللبناني - البرازيلي الذي بدأناه، ومتحف للمغتربين،
وتعالوا ندخل معاً في تطبيقLebanon connect لجمع المعلومات ووصل اللبنانيين ببعضهم من مختلف الإختصاصات وكافة الدول. و تعالوا "نشتري لبناني" و"نستثمر لنبقى".
أنتم صمام أمان الاقتصاد اللبناني عبر تحويلاتكم ومعظمها استهلاك عائلي وعطاء من دون مقابل، فحقكم علينا أن نبادلكم العطاء وأن نؤسس للصندوق الاغترابي ليعود بالنفع عليكم وعلى الوطن في ظل الفرص الاقتصادية الكبيرة في لبنان، من ثروات طبيعية مكتشفة وكنوز بشرية رائدة، وهكذا يكون اقتصادنا مصاناً لبنانياً ويكون محمياً بالاستثمار لا بالاستدانة.
لقد انتخبنا رئيساً صنعناه في لبنان، وأعدنا إرساء مبدأ الشراكة الميثاقية الحقيقية، ونجهد لاستكمالها بإرادة اللبنانيين، فيكون لنا قانون انتخاب جديد يرسي الاستقرار الفعلي ويقود إلى انتخابات نعمل لأن تبدؤوا تدريجياً بالمشاركة فيها، الكترونياً وباختيار نوابٍ للانتشار.

أيها اللبنانيون،
وتبقى لبنانيتكم هي الأهم، فهي تلك الموروثات والمكتسبات التي لا يحدّها زمان أو مكان أو طائفة أو مذهب أو عرق أو معتقد. لبنانيتكم هي العلامة المطبوعة فيكم والفارقة، وهي وراء كل عمل عظيم لشعب عظيم في بلد عظيم، بصماتها جلية، وسجلها متقدم في نجاحات العالم، يضاف إليه اليوم سطر مؤتمرنا يدوّن على صفحات أميركا اللاتينية.
لبنانيتكم ليست قليلة عددياً، وهي أكثرية نخبوية، والأهم أنها قدر وهي خيار، ولا خيار لنا غيرها.
لا خيار لنا سوى "لبنان"،
فلو خيّروني بين الأرض والسماء، لاخترت والله لبنان،
ولو خيّروني بين الإسلام والمسيحية، لاخترت، قسماً، اللبنانية،
ولو خيّروني بين الشرق والغرب، لاخترت فعلاً متوسطية لبنان،
ولو خيروني بين الجمال والنجاح، لاخترت حقاً إبداع اللبنانيين،
ولو خيروني بين الموت والحياة، لما اخترت الحياة من دون لبنان...
لبنان، يا من اخترت له حرقة قلب وعصرة فكر وعطاء حياة. بكى الأولاد اشتياقاً لوالدٍ والأم حسرةً على ولدٍ، والمناضل يبكي دماً ولا يكتفي لبنان.

أيها الفينيقيون، أيها البحارة، أيها اللبنانيون، يا أبناء اللبنانية،
أنتم لم تعبروا طرقات أو مسارات مرسومة، أنتم صنعتموها ورسمتموها في سعيكم نحو العلى فجبلتم مع التعب والصمود والنجاح وكنتم أبناء الإنسانية حقّاً،. أبناء رحيل كنتم وعنوانكم ظلّ لبنان.
يا أبناء اللبنانية، لبنانيون أنتم أولاً ولاتينيون ثانياً، وعظمة لبنانيتكم أن جذورها تمتدّ من أرض لبنان إلى أعماق أميركا اللاتينية، وفرادة لبنانيتكم أنها لا تتناقض مع لاتينيتكم بل تكمّلها، فتكونون لاتينيون لبنانيون، لا فرق، طالما تحملون لبنان بقلبكم ودمكم وتبشّروا برسالته نجاحاً. عودوا إلى لبنان دون أن تتركوا أرض اللاتين، تعودون زيارةً أو تعودون لغةً أو تعودون جنسيةً أو تعودون استثماراً... المهم أن تعودوا ويعود إلى لبنان أصله وفصله ويعود لكم نصفكم وأصلكم.

أيها الحاضرون،
أودُ أن أشكر من حضر وشارك، وبالأخصّ فخامة الرئيس، ومن استضاف وبالأخص حاكم ولاية ساو باولو، ومن نظّم، وبالأخص السفير والقنصل، وكلّ من أعطى من وقته وماله لإنجاز اللقاء في تاريخه، فيكون لقاؤنا للتاريخ، ونكرّره سنوياً حفاظاً على تاريخنا.
إن مؤتمرنا الإقليمي المقبل هو في شباط في جنوب إفريقيا، أما مؤتمرنا المركزي السنوي الرابع (LDE) فهو كالعادة في الرابع والخامس والسادس من شهر أيار 2017 في بيروت، ونحن ننتظركم مع رئيسنا، راعي المؤتمر وأب جميع اللبنانيين. رئيسنا هو "بيّ الكلّ" وأنتم "أبناء لبنان" فإلى اللقاء على أرض لبنان."

مداخلات
ثم كانت كلمات لكل من الرئيس تامر، رئيس البرلمان مايا، وزير الخارجية سييرا وحاكم ولاية ساو باولو جيرالدو الكمين أشادت بدور الجالية اللبنانية والوجود اللبناني الفاعل والمؤثر في الحياة والمجتمع البرازيلي وذلك على كل الاصعدة من السياسة الى التجارة والطب والثقافة والفن والصناعة. كما ركزت الكلمات على اهمية العلاقة بين لبنان والبرازيل.
وكانت كلمة لرئيس المؤسسة المارونية للانتشار نعمة افرام دعا فيها كل مغترب الى استرجاع جنسيته اللبنانية، مشيراً الى "اننا نشهد اليوم في لبنان تغييرات، فالخطوات التي تقوم بها وزارة الخارجية والوزير باسيل والتي تبناها الرئيس ميشال عون، إنما هي لاستنهاض الاغتراب اللبناني ورفعه الى اعلى المستويات"، وقال:" نحن نعدكم انكم ستفتخرون بلبنان كما نحن نفخر بكم."

لقاء الجالية
ومساء شارك وزير الخارجية والوفد المرافق في مأدبة عشاء اقامها على شرفه رئيس مكتب المؤسسة المارونية للانتشار في ساو باولو ميلاد خوري، وحضرها وزير السياحة ميشال فرعون وعدد كبير من أبناء الجالية، وللمناسبة القى الوزير باسيل كلمة اعتبر فيها ان موضوع استعادة الجنسية اللبنانية "بحاجة الى جهد وطني شامل، وعلينا ان نفكر كيف سندخل الى منزل كل لبناني مغترب ونخبره انه اصبح لديه إمكانية استعادة جنسيته. لقد بدأنا اليوم إنما فرحتنا الحقيقية تتحقق حين نرى اننا استطعنا ان نسجل عشرات الآلاف من اللبنانيين. ان التحدي الذي ينتظرنا هو ان نقول لكل مغترب ان استعادتنا لجنسيتنا امر يشكل مدعاة فخر لنا". وقال:" حين اقرّ قانون استعادة الجنسية طرح سؤال كبير في داخل المجلس النيابي، والكثير من النواب الذين ساروا به قالوا؛ فلنرى الى ابن سيصلون بهذا القانون؟، هنا تقع المسؤولية على عاتقنا جميعاً، ماذا سنستطيع ان نفعل بهذا القانون؟ وما هي قدرتنا من اجل الوصول الى المغتربين؟ هذه مسؤوليتنا جميعاً، وعلينا ان ننخرط في هذا الجهد والا سنفشل، وحينها سنكون لا نعرف كيف نضطلع بمسؤولياتنا الوطنية كما يجب". ولفت الوزير باسيل "الى انه اذا لم نستطع الوصول في البرازيل الى نتيجة فذلك يعني اننا لن نصل الى اي نتيجة في العالم". وأردف:" اذا اردنا ان نخرج من " خرافة" تقول ان عددنا في العالم هو 14 مليون شخص، وتحويل هذا الامر الى حقيقة يكون ذلك من خلال حمل هؤلاء للجنسية اللبنانية والافتخار بها".
واوضح الوزير باسيل " اعطينا مهلة 10 سنوات لتطبيق قانون استعادة الجنسية، بقي منها 9 سنين، لم نستطع القيام بالكثير خلال هذه السنة، لقد بدأنا اليوم ونأمل ان نلتقي سنوياً لتقييم عملنا وما حققناه، نحن كوزارة الخارجية ووزارة الداخلية ووزارة السياحة والكنيسة والجامع والمؤسسة المارونية للانتشار، نامل ان نلتقي سنوياً ونكمل تصميمنا كي نصل في النهاية الى هدفنا الا وهو الحفاظ على لبنان وهويته. جنسيتنا هويتنا وهي هوية لبنان."

فرعون
بدوره لفت الوزير فرعون الى أن زيارته البرازيل ومشاركته في مؤتمر "الطاقة الاغترابية" بدعوة من وزارة الخارجية والمغتربين، هدفه إطلاق مشروع "أنا" في أميركا اللاتينية والتسويق له، بهدف تحويل لبنان الى مقصد لجميع المتحدرين من أصل لبناني، وعددهم بالملايين، ليقوموا بزيارة حج أقله لمرة واحدة في حياتهم، كمثل حج المسيحيين الى مراكز عبادتهم في الفاتيكان أو لورد أو غيرهما، أو حج المسلمين الى مكة المكرمة والمزارات الدينية الأخرى، وذلك ضمن برامج سياحية منظمة وبأسعار مخفضة". وقال:" انها محطة على باب عهد جديد وفيه امل جديد، ان مشروع الاغتراب مشروع أساسي للحكومة ونامل ان تتألف بسرعة نظراً للمشاكل الكثيرة التي نواجهها."
وكانت كلمات ترحيبية لكل من اسعد فرنجية الذي طالب الوزير باسيل بأن يكون هناك نواب في البرلمان اللبناني يمثلون الانتشار اللبناني، وميلاد خوري الذي عرض لاعمال المؤسسة المارونية في ساو باولو، ولنعمة افرام الذي دعا كل مغترب الى التسجيل واستعادة جنسيته.
وفي الختام تسلم الوزير باسيل درعاً تكريمية من المؤسسة.
آخر تحديث في تاريخ 28/11/2016 - 06:18 ص
جميع الحقوق محفوظة وزارة الخارجية والمغتربين - لبنان ©     إتصل بنا  |  خريطة الموقع