الرجاء الإختيار
العنوان القائمة

لقاءات الوزير باسيل في نيويورك

الخط + - Bookmark and Share
20/09/2016
بدعوة من وزراء خارجية بلجيكا وبريطانيا والعراق للتداول بشأن الآليات الأجدى لمقاضاة تنظيم "داعش"، كان لوزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل مداخلة قال فيها: "يجب وضع حدّ لمشروع داعش الشمولي الآحادي، فقد أثبت للبعض أنه مشروع قابل للحياة، لذلك فهو يُطوّع ويتوسّع، وأنّ جرائمه هي أخطر من التفجيرات ذات النوع التقليدي أو غير التقليدي إذ أنها تفجير لمجتمعات من خلال تسميم عقولها".
أضاف: "لقد اتخذ لبنان المبادرة بعد التهجير الجماعي في الموصل والذي هو من نوع جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية بإيصال المعلومات الى مكتب المدعي العام للمحكمة الدولية، إلا أنّ شيئاً لم يصل منذ سنتين".
وأشار الى أنّ هذه الجرائم تتطلّب عملاً جماعياً دولياً حازماً يتخطّى القرارات الدولية والإجراءات الفردية للدول لأنها لم تتمكّن من إلغاء داعش. إنّ مشروع داعش لا يزال حيّاً، فلا تنظروا الى جغرافيته بل أنظروا الى شعبيته. لقد حان وقت تدمير أيدولوجيته وكشف التقاب عن مموّليه، وأخذ الإجراءات على المستوى القانوني لملاحقة كلّ إرهابي وعدم ترك أي داعم له من دون حساب'.
وشدّد وزير الخارجية على أنّه "إذا لم نتحرّك الآن، لن يكون ممكناً عكس التغييرات الحاصلة على الأرض، فالإستهداف الجماعي للمجموعات الإثنية والدينية والاضطهاد للأقليات، وللمسيحيين بنوعٍ خاص، يقود الى إعادة خلط وتوزيع فوضوية في المنطقة. كما يقود الى كيانات إثنية ومذهبية تتصارع ما بين بعضها وتزيد من التطرّف عند كلّ الأطراف".
وقال: "لا يجب السكوت عن هذه الجرائم. بل يجب إسكات المجرمين. النتيجة ستكون إزالة التنوّع في المنطقة، وهي الحالة الفوضوية الفضلى لكي تسود روح داعش فيها. إنّ نموذج لبنان التعددي هو نقيض لنموذج داعش. إنّ مهد الديانات والحضارات والانسانية يجب أن يبقى، وواجبنا جلب من يًهددوا بناءه الى العدالة. فهدفنا أن نأتي بالعدالة الى الجميع من دون تمييز".

لقاءات
وواصل وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل عقد لقاءاته الثنائية على هامش أعمال الجمعية العمومية للأمم المتحدة، فالتقى نظيرته الأرجنتينية سوزانا ملكورّا.
وكان الوزير باسيل قد حضر الى جانب رئيس الحكومة تمام سلام اللقاء الدي جمعه برئيس الحكومة النمساوية
آخر تحديث في تاريخ 20/09/2016 - 05:19 ص
جميع الحقوق محفوظة وزارة الخارجية والمغتربين - لبنان ©     إتصل بنا  |  خريطة الموقع