الرجاء الإختيار
العنوان القائمة

باسيل من جوهانسبورغ

الخط + - Bookmark and Share
  • 1
  • 2
  • 3
03/02/2017


نجحنا بإزالة بعض الجدران السياسية من خلال القبول ببعضنا البعض وإعادة الشراكة والمشاركة في السلطة
-لبنان هو المسيحي والمسلم وإذا تم حذف أي منهما لن يبقى لبنان لا المقيم ولا المنتشر
-نطلب منكم ان تحملوا رسالة استعادة الجنسية الى كل لبناني

شارك وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل  في حفل الاستقبال الذي اقامه على شرفه القائم باعمال السفارة اللبنانية في جنوب افريقيا آرا خجاطوريان في نادي آناندا، وحضره كهنة الرعايا وحشد من أبناء الجالية اللبنانية والمشاركين في مؤتمر الطاقة الاغترابية.
وللمناسبة القى الوزير باسيل كلمة استهلها بالاستشهاد بمواقف الرئيس نلسون مانديلا الذي كانت له الشجاعة والحكمة لكسر حاجز التفرقة العنصرية في جنوب افريقيا، وقال:" منذ ٢٥ سنة ايضاً كسر الحائط الفاصل بين برلين الشرقية والغربية، وفي لبنان لدينا جدران مختلفة تفصل بيننا منها المادي والنفسي والسياسي، واستطعنا بعد ١٥ سنة من اندلاع الحرب هدم بعضها، كالمعابر التي كانت تقسم العاصمة، لكننا للأسف لم نستطع ازالة كل الحواجز النفسية. واعترف اننا فشلنا وما زلنا نفشل،  في بعض الأماكن من ان نحول بلدنا الى دولة لطالما حلمنا بها، حيث هناك العيش مع الاخر  وقبول للآخر مع محافظتنا على شخصيتنا. انه تحدي كبير يواجهنا جميعاً. تعملنا جميعاً كلبنانيين مع الوقت تبني أساليب جديدة لفهم بعضنا البعض، ونجحنا في الآونة الأخيرة بإزالة بعض هذه الجدران السياسية من خلال القبول ببعضنا البعض وإعادة الشراكة والمشاركة في السلطة في البلاد، وأعتقد أننا نحقق نجاحا ولكن لا يزال لدينا الكثير لتحقيقه."
وتابع:" ان حضورنا الى هنا اليوم، طريقة اخرى لجمع اللبنانيين معاً، المقيمين والمغتربين. نحن اليوم حين نتعلم اللغة العربية، ونسترد الجنسية اللبنانية، وعندما تصل شركة طيران الشرق الاوسط الى افريقيا نكون بذلك نكسر الجدران الفاصلة بيننا. ما نطلبه منكم ان تحملوا رسالة استعادة الجنسية الى كل لبناني، ان تعودوا الى لبنانيتكم وذلك من دون ان تخسروا انتماءكم الى البلاد التي تقيمون فيها. السؤال المطروح هو الى أي مدى يمكن ان نندمج في البلد الجديد الذي نعيش فيه من دون ان نفقد شخصيتنا الاساسية وهويتنا."
وامل وزير الخارجية "ان يتساعد الجميع في هذه المهمة، كي تنتصر فكرة التسامح والانفتاح الذي يمثلهما لبنان وجنوب افريقيا، لانه اذا لم تنتصر لن نستطيع العيش بسلام في اي مكان في العالم. ان فكرة التسامح واسعة في قبول الآخر إنما حدودها هي حدود بقائنا، ان الخيط رفيع بين التسامح والانفتاح الذي يمثله لبنان واللبنانيون وتعيشه جنوب افريقيا بنجاح، وبين ان يخسر المرء خصوصيته وذاتيته ويمحي نفسه كما يحصل في الكثير من المجتمعات الشرقية والغربية لصالح الآحاديات  الكبيرة. ان لبنان  هو المسيحي والمسلم واذا تم حذف أيّ منهما لن يبقى لبنان، لا المقيم و لا المنتشر. "                        
 وشدد الوزير باسيل على اننا " لا نريدكم ان تتركوا الدول التي تعيشون فيها، انما نريدكم ان تبقوا على صلة ببلدكم الام. نريد ان تساعدوننا كي نرد لكل لبناني جنسيته. ففي كل مرة نعيد الجنسية اللبنانية لأحدهم نكون نعطي "يوم حياة" لوطننا. لأن لبنان من دون هويته الفكرية والثقافية سيذهب الى صالح النزوح والارهاب، وأنتم تدركون هذا المعنى لأنكم نزحتم من وطنكم. اليوم نشهد نزوحاً من جنسيات اخرى عزيزة علينا، انما تغير صورة ووجه بلدنا ورسالته الانسانية. نحن علينا ان نتشارك مع بعضنا بالافكار الواحدة والتي نعيش بسببها والتي هي "أوكسيجيننا"، لا تتركوا لبنان يموت، انما اتركوه يتنفس ويعيش من خلال استردادكم لجنسيتكم ولبنانيتكم.

خجاطوريان

بدوره رحّب خجاطوريان بالوزير باسيل، ولفت الى "ان السفارة اللبنانية تفتح ابوابها امام كل أبناء الجالية اللبنانية، وتعمل بشكل دؤوب وسريع على حلّ المسائل الحيوية والمهمة بالنسبة اليهم." موضحاً ان مهمة السفارة الاساسية "هي العمل  على موضوع استعادة الجنسية اللبنانية لمستحقيها وذلك عبر النشاطات الكثيرة التي تدعو من خلالها المغتربين الى التسجيل والعودة الى جذورهم. "وأشار الى انه منذ العام 2013  استطاعت السفارة ان تسجل 470 ملفاً لعائلات ترغب بإستعادة الجنسية اي ما  يعادل  ٦ آلاف شخص.  
وفي ختام اللقاء تسلم الوزير باسيل لوحة فنية للرئيس نيلسون مانديلا مقدمة من أبناء الجالية، كما سلمه شارل عربيد "رئيس الجمعية اللبنانية لتراخيص الامتياز" درعاً تقديرية.                        





آخر تحديث في تاريخ 03/02/2017 - 02:29 ص
جميع الحقوق محفوظة وزارة الخارجية والمغتربين - لبنان ©     إتصل بنا  |  خريطة الموقع