الرجاء الإختيار
العنوان القائمة

باسيل اختتم زيارته الى سيدني: آخر من يفكر بإغلاق الحدود

الخط + - Bookmark and Share
  • 555
  • 556
  • 558
04/04/2017




قال وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل في محاضرة في جامعة سيدني ان مشكلة اللاجئين بدأت مع بداية مرحلة الاضطرابات وعدم الاستقرار في العالم العربي . وما كان يعتبر عارضاً بسيطاً تحول الى مرض ما أدى الى خلل في النظام العالمي يسمى الحدود، السيادة، الهوية، والثقافة . وتساءل لماذا لا تجد هذه المشكلة حلولاً صحيحة، معتبرا ان بعض الدول تحاول فرض التأثير السياسي من خلال ايديولوجيات معينة. واعتبر ان اللاجئين هم أناس ابرياء يفرون لإنقاذ حياتهم وليس عندهم اي خيار، والدول التي لسبب او لآخر تضطر لاستضافتهم عليها ان تفعل ما في وسعها للاهتمام بهم، والحكومات التي تستضيفهم عليها واجبات لجهة الرفع من مستوى حقوق اللاجئين. واعتبر انه ليس من الضروري ان يكون جميع اللاجئين ابرياء وهناك خطر عالي المستوى من ان يستفيد الارهاب من مستوى تأثير مسالة اللجوء لعبور الحدود . واكد ان موضوع اللاجئين يؤثر على الوضع الديموغرافي في لبنان. وقال "سأكون آخر من يفكر باغلاق الحدود" معتبرا ان اللبنانيين موجودون في كل العالم لانه سمح لهم بعبور الحدود سعيا وراء حياة أفضل، ولكنها كانت هجرة مختلفة لانها ليست غير شرعية، ويعيش المغتربون في المجتمعات التي قصدوها من دون طلب اي امتيازات عن المواطنين العاديين. واضاف ان الحدود والسيادة والثقافة ليست أشياء من الماضي ولا يجب ان تستعمل كأدوات من العنصرية ويجب معالجتها بطريقة ما. وختم يجب التوقف عن شيطنة بَعضنَا البعض، فلم تعد تفيد الشعارت والتمنيات إنما المطلوب إيجاد قواسم مشتركة على رغم كل الاختلافات. وأقام رئيس المجلس التشريعي في سيدني جون عجاقة غداء تكريميا على شرف الوزير باسيل في برلمان الولاية في حضور وزير الدولة لشؤون رئاسة الجمهورية بيار رفول، زعيم حزب العمال المعارض في الولاية لوك فاولي، النائب جهاد ديب، عضو المجلس التشريعي شوكت مسلماني، القنصل جورج بيطار غانم، المطرانان أنطوان شربل طربيه وروبير رباط، ممثل دار الفتوى الشيخ مالك زيدان، ممثل المجلس الاسلامي الشيعي الأعلى الشيخ كمال مسلماني، وفاعليات من الجالية اللبنانية. وكان الوزيران باسيل ورفول جالا مع المطران طربيه والقنصل بيطار غانم على مدرسة راهبات العائلة المقدسة المارونيات في هاريس بارك ومدرسة مار شربل في بانشبول . وفي المحطة الاولى كان في استقباله الراهبات برئاسة الام إيرين بو غصن. المطران طربيه افتتح اللقاء بصلاة، ثم ألقت الام بو غصن كلمة رحبت فيها بالوزيرين وتمنت لهما التوفيق في العمل الوطني. وأقيم احتفال حاشد شارك فيه طلاب المدرسة تخلله اغان وأناشيد ترحيبية. وقال الوزير باسيل انني محظوظ ان أكون معكم وأنتم محظوظون اكثر لأنكم من أصل لبناني وتلاميذ الراهبات. وفي دير مار شربل استقبله رئيس الدير الاب لويس الفرخ والنائب الأبرشي المونسنيور مارسيلينو يوسف ورهبان الدير في حضور رئيس الرابطة المارونية وعضو حزب الاحرار خليل طرطق حيث صلى في كنيسة الدير ودون كلمة في السجل الذهبي . بعدها انتقل الجميع الى قاعة المدرسة الكبرى ورحب به طلاب المدرسة الذين يتجاوز عددهم الألف طالب، وعزف النشيدان اللبناني والاسترالي، فصلاة . وألقت طالبة كلمات ترحيبية باسم الاب الفرخ، ثم أنشد الطلاب اغنيات وطنية ترحيبا بالوزير باسيل . كما القى مدير المعهد الاب مارون يوسف كلمة شكر فيها الوزير باسيل على تفقده المعهد متمنياً مستقبلاً زاهراً للبنان في المرحلة المقبلة، وتحدث عن تاريخ مدرسة مار شربل، والعلاقات اللبنانبة - الاسترالية المتينة . وقال الوزير باسيل:" ان عظمة المدرسة وعظمة هذه المؤسسة خلفها اباء وكنيسة راسخة في ارضها وإيمانها، من ارض الموارنة والرسالة المسيحية التي انطلقت الى العالم." ودعا الى الحفاظ على القيم اللبنانية واللغة العربية. وتفقد وزير الخارجية مكتب الانتشار الذي ترأسه الدكتورة فادية بو داغر غصين، واطلع على الإنجازات التي قام بها المكتب لجهة تسجيل اللبنانيين في استراليا. ودعا رجل الاعمال جورج غصين وعقيلته فاديا الى حفل استقبال للوزير باسيل في حضور الوزير رفول وحشد من الشخصيات اللبنانية والاسترالية.




آخر تحديث في تاريخ 04/04/2017 - 12:50 ص
جميع الحقوق محفوظة وزارة الخارجية والمغتربين - لبنان ©     إتصل بنا  |  خريطة الموقع