الرجاء الإختيار
العنوان القائمة

باسيل التقى هايل و10 مليون دولار من استراليا لمساعدة النازحين في لبنان ناقش مع أبي اللمع قانون إستعادة الجنسية والتحضيرات لمؤتمر الطاقة الاغترابية

الخط + - Bookmark and Share
12/05/2015
إستقبل وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل سفير الولايات المتحدة الاميركية دايفيد هايل.

ثم التقى السفير الاسترالي غلين مايلز الذي قال بعد اللقاء:" زرت الوزير باسيل وتحدثنا عن العلاقات القوية بين لبنان واستراليا والتي تعود الى سنوات طويلة، وكيفية تعزيزها. وقد سعدت بإعلامي عن المؤتمرالذي تنظمه الوزارة للمغتربين اللبنانيين."

وردا على سؤال أوضح مايلز" لقد أعلنت  أستراليا أخيراً أنها ستقدم 20 مليون دولار لمعالجة الازمة الانسانية الناتجة عن الوضع في سوريا، وسيحصل لبنان منها على 10 مليون دولار وهذا المبلغ سيتوزع ليس فقط لدعم اللاجئين السوريين إنما ايضاً للمجتمعات المضيفة." لافتاً الى" أن بلاده قدمت خلال السنوات الخمس الماضية نحو 135 مليون الى اللاجئين ولمعالجة المشاكل الناتجة عن هذا النزوح وتاثيرها على المجتمعات المضيفة."

وقال:" اود أن أشكر لبنان على تحمله هذه المسؤولية في إستقبال مليون ونصف المليون لاجئ والعبء الكبير الناتج عنه على صعيد البنى التحتية والصعيدين الاجتماعي والاقتصادي. نحن نتفهم هذا الامر ولهذا نحاول ان نكون داعمين لكم."

الرابطة المارونية

ثم إستقبل الوزير باسيل وفدا من الرابطة المارونية برئاسة سمير ابي اللمع

الذي قال بعد اللقاء:"تشرفت اليوم بإسم الرابطة المارونية بزيارة معالي الصديق الوزير جبران باسيل، اولا لشكره على ما يقوم به على المستوى الدولي لا سيما لجهة ربط لبنان المقيم بلبنان المنتشر. إن هذا العمل يصب في مصلحة كل لبنان على مستويات عدة خصوصاً على المستويين الاقتصادي والسياسي، فإلانتشار اللبناني قوة ضاغطة للبنان في المحافل السياسية والعالمية. كما شكرناه على التحرك الذي يقوم به من أجل إستعادة الجنسية اللبنانية، وهذا هدف من الاهداف التي تسعى اليه الرابطة المارونية منذ زمن بعيد".

أضاف:" ثانياً اطلعنا معاليه على الزيارة الي قمنا بها الى حاضرة الفاتيكان والى روما، والمقابلات التي أجريناها مع المسؤولين في الدولتين، وكان الهدف منها القول بأن لبنان يجب أن يكون بمعزل عن الاوضاع الاقليمية السائدة، وخصوصا من الناحية الامنية وما يتعرض له الجوار من إرهاب وتطرف وهذا ما نرفضه نحن اللبنانيون لأننا نؤمن بالديمقرطية والحرية بحيث يجب ان يبقى لبنان منطلق خصب للفكر ومعقل حصين للحرية، وهذا ما يريح أيضاً الجوار."

وتابع أبي اللمع:" إتفقنا مع معاليه على إستمرار العمل مع وزارة الخارجية على كل المستويات التي يقوم بها الوزير وخصوصاً لناحية موضوع إستعادة الجنسية اللبنانية للمتحدرين من إصل لبناني".
آخر تحديث في تاريخ 19/05/2015 - 09:49 ص
جميع الحقوق محفوظة وزارة الخارجية والمغتربين - لبنان ©     إتصل بنا  |  خريطة الموقع