الرجاء الإختيار
تسجيل اللبنانيين غير المقيمين للاقتراع في الانتخابات النيابية 2022
العنوان القائمة

التقى وزير الخارجية والمغتربين عبدالله بوحبيب في مقر الوزارة في وسط بيروت وزير خارجية تركيا مولود جاويش اوغلو

الخط + - Bookmark and Share
17/11/2021
التقى وزير الخارجية والمغتربين عبدالله بوحبيب في مقر الوزارة في وسط بيروت وزير خارجية تركيا مولود جاويش اوغلو وبحث معه العلاقات الثنائية بين البلدين والاوضاع الاقليمية، الى جانب توقيع مذكرة تفاهم في مجال التدريب الديبلوماسي. بو حبيب بعد اللقاء عقد الجانبان مؤتمرا صحافيا فتحدث الوزير بوحبيب فقال: "بدايةً، أؤكّدُ أنّ لبنانَ يحرَصُ على أفضلِ العلاقاتِ مع الجمهورية التركية، ويُثمّنُ عاليًا الدعمَ والمساعداتِ التركية لشعبِهِ ومؤسساتِهِ؛ كما يُقدّرُ مشاركتَها كدولةٍ مساهمةٍ في عديدِ اليونيفيل، ممّا يساعدُ على حفظِ الاستقرار في الجنوب اللبناني".   اضاف: "قُمتُ اليوم والوزير مولود تشاووش أوغلو بتوقيعِ مذكرة تفاهم للتعاون في مجالِ التدريب الدبلوماسي، ممّا يعزّزُ التقاربَ بين كوادرِ الوزارتين، ونعملُ لإنجازِ مذكرات تفاهم في مجالاتٍ أخرى".   وتابع: "كما استعرضنا الاوضاعَ السياسيةَ والاقتصاديةَ الصعبةَ التي يمرُّ بها لبنان، وأعربْنا عن تقديرِنا لزيارةِ معالي الوزير الصديق في هذه الظروف، مُجسّدًا ما كتبَهُ اليوم في إفتتاحية صحيفة الجمهوريّة اللبنانية، بأنّ "الصديق وقت الضيق".   واشار بوحبيب الى إنّ "لبنان وتركيا تستضيفان، بالإضافةِ إلى الأردن والعراق، العددَ الأكبرَ من النازحينِ السوريين، لذا، من مصلحة هذه البلدان توحيد جهودِها ومقاربتِها للمسألة ودعوة المجتمع الدولي لتحمّلِ مسؤولياتِهِ لجهةِ التوزيعِ العادلِ للأعباءِ وتقاسمِ المسؤولياتِ، وللعملِ على عودةِ النازحين الآمنة والكريمة إلى بلادِهم".   وقال: "هذا وبحثنا أيضًا في تعزيزِ التعاون السياحي والتعاون في مجال الطاقة المستدامة والتشجيعِ على تحسينِ العلاقاتِ الاقتصادية ومنها الزراعية بين البلدين وتقديمِ التسهيلات الاستثمارية المتبادَلَة ممَّا من شأنِهِ أن ينعكسَ إيجابًا على إقتصادِ كلٍّ منَّا، وتمنينا على تركيا أن تقدّمَ التسهيلات لفتحِ أسواقها للمنتجاتِ اللبنانية، ممّا يُعزّزُ صادراتَنا الصناعيةَ والزراعية".   وختم: "بالإضافةِ إلى ذلك، استعرضنا المستجداتِ الإقليمية والدولية، وإنعكاساتِها على بلدينا وعلى دولِ المنطقة". اوغلو من جهته قال اوغلو: "انا ممتن اليوم لوجودي في لبنان ولزيارة صديقي الحبيب السيد بوحبيب". ولفت الى انها "زيارتي الرابعة الى لبنان منذ سنة 2016 وسأكون ممنونا لدعوة صديقي بوحبيب الى تركيا". واشار الى زيارته للبنان هي من اجل "التأكيد على دعم تركيا المستمر للبنان ومن اجل دعوة رئيس الحكومة نجيب ميقاتي لزيارة تركيا والقيام بالتحضيرات الاولوية لهذه الدعوة". اضاف: "اجريت لقاءات مع رئيسي الجمهورية ميشال عون ورئيس مجلس مجلس النواب نبيه بري اليوم وسأقوم بزيارة رئيس الحكومة نجيب ميقاتي بعد قليل". وشدد على اننا "نشترك الجغرافيا والقدر نفسهما بين بلدينا ولدينا علاقات عميقة وعريقة تاريخية وثقافية وانسانية، ولطالما اعطينا الاهمية لسيادة واستقرار وامن لبنان وقدمنا الدعم اللازم وابدينا دعما للبنان بعد انفجار مرفأ بيروت ومن بعد انفجار عكار، وعززنا دعمنا للجيش اللبناني والقوى الامنية من اجل استقرار وامن لبنان". وتابع: "جددنا دعمنا عبر اليونيفل لمدة سنة ولدينا فرقاطة تعمل في هذا الاطار". واكد على ضرورة ان "يدعم الجميع الحكومة اللبنانية من اجل ان يتخطى لبنان الازمات التي يمر بها ومن اجل ان تقام الانتخابات النيابية في موعدها". وشدد اوغلو على اهمية "الا يضطر الشعب اللبناني الشقيق على دفع الثمن للمساومات الاقليمية، وهذا الشعب ينتظر الحلول العاجلة لمشاكله". واشار الى ان بلاده تريد "تطوير العلاقات الثنائية على جميع الاصعدة، وان اللقاء اليوم مع بوحبيب تطرق الى كيفية تطوير العلاقات السياحية وفي مجالات الطاقة والزراعة". وقال اوغلو: "تركيا هي الوجهة السياحية الاولى للشعب اللبناني ومن المعروف محبة واهتمام الشعب التركي بلبنان". وتابع بأن اللقاء "تناول اللقاء المواضيع الاقليمية، ونحن البلدان الاكثر تأثرا جراء الازمة السورية. وكما في زيارتي السابقة تناولت مع وزير الخارجية كيفية التعاون من اجل الاعادة الطوعية للاجئين السوريين والتعاون بين البلدين هذا الخصوص". واعرب عن شعوره بالحزن "جراء الازمة التي حدثت بين لبنان والخليج"، آملا "حل هذه الازمات بين الاحترام المتبادل والمناقشات والطرق الديبلوماسية ونحن جاهزون للقيام بدورنا في هذا الموضوع، كما سنستمر بالعمل في ما يتعلق بالقضية الفلسطينية سويا وقمنا بتناول المواضيع الاخرى". وختم"سنستمر بدعم الشعب اللبناني الشقيق". وردا على سؤال حول الازمة بين لبنان ودول الخليج وامكانية وساطة بلاده قال اوغلو: "نشعر بالحزن من اجل هذه الازمة وجاهزون لتقديم اي دعم لازم في هذا الموضوع وتناولنا المبادرات والتطورات اللازمة في هذا الصدد". وعن دور تركيا في اعادة اعمار مرفأ بيروت قال: "لقد جئنا لزيارة لبنان مع ممثل الرئاسة التركية فؤاد اوكتاي منذ سنة بعد انفجار مرفأ بيروت وقمنا بالوعد والدعم من اجل معالجة جروح الشعب اللبناني وقدمنا 5 ملايين دولار اميركي في تلك الفترة، وتحدثنا حينها عن اعادة اعمار وتأهيل المرفأ كما تقدمنا باقتراحات من اجل مشاريع البنى التحتية والفوقية وعبرنا عن ان شركاتنا التركية جاهزة للقيام بهذا الدعم والمشاريع".
آخر تحديث في تاريخ 17/11/2021 - 07:44 ص
جميع الحقوق محفوظة وزارة الخارجية والمغتربين - لبنان ©     إتصل بنا  |  خريطة الموقع