الرجاء الإختيار
العنوان القائمة

باسيل افتتح المزيد من بيوت الانتشار

الخط + - Bookmark and Share
14/05/2018














تعهّد وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل بأنه في حال خروجه من الوزارة فإن صوته في مجلس النواب في موضوع المنتشرين سيكون أعلى بدرجات مما كان في وزارة الخارجية. وقال :"الى حين تخصيص المقاعد الستة للمنتشرين في مجلس النواب بإمكانكم ان تعتبروا ان جبران باسيل هو صوتكم في مجلس النواب وهو سيحمل قضاياكم. واضاف:" ان قضيتكم سلكت طريقها الى الامام وثمارها نضجت وقد بدأتم بتذوق طعمها اللذيذ ولا عودة الى الوراء ولن نسمح لاي كان بأن يمد يده على الانتشار اللبناني ." كلام الوزير باسيل جاء خلال افتتاحه بيوت الانتشار اللبناني – المكسيكي، اللبناني – الافريقي، اللبناني – الاسترالي ومتحف المنتشر اللبناني، وذلك في "بيت المغترب" في البترون،في اطار فعاليات مؤتمر الطاقة الاغترابية، بحضور وزير الدولة لشؤون رئاسة الجمهورية بيار رفول والنائبين نعمة الله ابي نصر وفريد الياس الخازن، ورئيس اتحاد بلديات منطقة البترون مرسيلينو الحرك ورؤساء بلديات ومخاتير، الى جانب المشاركين في المؤتمر من اللبنانيين المنتشرين وأعضاء السلك الديبلوماسي. واستهل الوزير باسيل كلمته بالقول: "نرحب للسنة الخامسة على التوالي بالمنتشرين في هذا المكان، أكنتم من خطنا السياسي ام لا، سواء انتخبتموني ام لا. ها نحن نجدد أمامكم التزامنا بترميم العلاقة بين لبنان المقيم ولبنان المنتشر. وما نشهد اليوم من ترميم لهذه البيوت هو جزء من ترميم هذه العلاقة. هذه البيوت كانت منسية وكل بيت كان له اصحابه، لكن الدولة استملكتها الى ان اصبحت ضحية للنسيان والاهمال، فانهار ما انهار منها ، وصمد ما صمد وتحول هذا المكان الى صورة لا تشبه البترون بشيء. وكانت المبادرة بفضلكم ومساعدتكم ودعمكم لترميم هذه العقارات من دون تكليف الدولة أي شيء، باستثناء طلب الحصول على مرسوم سلمناه الى بلدية البترون. وتمكننا بفضل جهودكم من تنفيذ هذا الترميم واعادة الحياة الى هذه البيوت واطلقنا عليها اسم "بيوت الاغتراب" واليوم نقول "بيوت المنتشر اللبناني." هذه البيوت مثلكم، أنتم كنتم اصحاب هذه الارض هنا ، كما كان لهذه البيوت اصحاب، وكما تخلت الدولة عن هذه البيوت وأهملتها وأنتم هجرتم الارض وابتعدتم، والدولة أهملتكم، الى ان استذكركم البعض واثمرت المساعي قوانين أعادتكم الى لبنان إن بجنسيتكم أو بلغتكم أو باقتراعكم وباستثماراتكم او بزياراتكم لبلدكم الأم لبنان. وها هي العلاقة بيننا وبينكم تشهد ترميما، تماما كما هذه البيوت التي ترونها هنا اليوم. هذه البيوت لا تستوعب كل الانتشار اللبناني كما أننا لم نستطع إعادة كل المنتشرين الى لبنان لذلك علينا أن نستكمل تواصلنا من حيث نحن، هنا في لبنان او في دول الانتشار." واضاف : "ليس المهم ان نرمم البيت فقط بل الاهم ان نحييه ونعيش فيه ونزينه بالنشاطات والمعارض والمطلوب ان يكون الدعم جماعيا من قبل مجموعة معينة من الجالية لترميم بيت من هذه البيوت واستكمال العمل فيه وتنظيم النشاطات التي ستستقبلنا لأسابيع مخصصة لكل جالية، أسبوعا تلو الأسبوع، لكي تبقى الحياة مستمرة ومتواصلة فيه على مدى فترات السنة، فنقدم نموذجا عن الحياة المشتركة بين المقيمين والمنتشرين. وهذا يشكل منطلقا للعديد من النشاطات، لاسيما وأن حي المغترب يحتضن مكتب للطاقة الاغترابية اللبنانية والمعهد الوطني للموسيقى، متحف للمغترب، موتيل، قاعة لنشاطات متنوعة وكافيتريا، بالاضافة الى عدة زوايا لعرض منتوجات لبنان المقيم ولبنان المغترب بهدف تسويقها، الى جانب هذه الساحة التي تشكل مساحة لاحتضان اعراسنا الانتشارية فتشهد على التكامل بين جناحي لبنان ونحقق علاقة مترابطة وتواصلا مميزا وفريدا من نوعه بيننا وبينكم." وتابع: "ان التواصل بين لبنان المقيم ولبنان المنتشر بحاجة لمتابعة لكي نعيد الارتباط بيننا بشكل كامل ونثبته. وهذا المشروع يجب ان يعمم على كل المناطق وعلينا ان نجد بيوتا للانتشار في كل بلدة ومدينة وقرية وعلينا ان نأخذ المبادرة لتعميم هذا النموذج." وثمّن "جهود كل من عمل على اطلاق هذه المشروع ـ النموذج وكل من يعمل على استكماله" وخص "رئيس بلديتنا الاستاذ مرسيلينو الحرك الذي يقدم كل الامكانات اللازمة والمتوفرة لانجاز هذه المشروع، وهو يقدر تماما أهميته لأنه كان من المنتشرين في السابق، وكل الشكر له ونتمنى أن يكون لكل شخص منكم ولكل بلدية رئيسا مثل رئيس بلديتنا." كما شكر كل الجهاز الديبلوماسي كبارا وصغارا وكل فريق عمل الطاقة الاغترابية الذي له الفضل في كل ما نقوم به على صعيد الانتشار. وقال: "مهما فعلنا نبقى مقصرين تجاه لبنان المنتشر وعلينا ان نفعل أكثر من ذلك وها هو صوتكم اليوم يجد له صدى وهو قد وصل الى حيث يجب، وعليكم ان تعرفوا انكم رسل لبنان في الخارج وناقلو الرسالة التي تحملونها من هنا. أخبروا اهلنا في الخارج اننا نريد لهذا الصوت ان يرتفع اكثر ويتضاعف اكثر وعليكم ان تصمدوا في الحفاظ على حقوقكم"، مضيفا: "بقدر ما يعلو صوتكم بقدر ما نستطيع ان نحقق المزيد في مجلس النواب بما يختص بكم كمنتشرين، والى حين تخصيص المقاعد الستة للمنتشرين في مجلس النواب بإمكانكم ان تعتبروا ان جبران باسيل هو صوتكم في مجلس النواب وهو سيحمل قضاياكم. واذا خرجت من وزارة الخارجية كونوا على ثقة ان صوتي في مجلس النواب في موضوع المنتشرين سيكون أعلى بدرجات مما كان في وزارة الخارجية ." وختم مطمئنا المنتشرين:" ان قضيتكم سلكت طريقها الى الامام وثمارها نضجت، وقد بدأتم بتذوق طعمها اللذيذ ولا عودة الى الوراء، ولن نسمح لاي كان بأن يمد يده على الانتشار اللبناني ." وكان حفل الافتتاح قد استهل بالنشيد الوطني اللبناني، ثم كلمة للمحامي نجم خطار، فكلمة الحرك الذي رحب بالحضور "في هذا المكان الجميل الذي يشبهكم وهذه الدار هي داركم وهذا المكان هو ملككم وهو يحمل تاريخنا الجميل والعريق وهو يمثل كل فرد منكم.". وقال:"أنتم تمثلون الحب الحقيقي لهذا البلد، تمثلون صلابة جباله وشموخ أرزه. انتم الذين انتصرتم على قساوة الغربة لأنكم محصنين بعنفوان اللبناني الاصيل." واضاف:"منذ عشرات السنين حاول رؤساء جمهوريتنا الكبار ان يشركونكم في العملية الانتخابية ولم ينجحوا حتى وصل شاب من عندنا، عنيد وصلب ومقدام فحقق ما لم يتمكنوا من تحقيقه، انه سعادة النائب ومعالي الوزير جبران باسيل. وانا أود أن أشكره وأهنئه لأنه لا يعمل الا في الملفات المستحيلة وينجح في تحقيقها." وتابع:" هذا المشروع أعاد خيرة اللبنانيين رغم وجودهم في الانتشار الى وطنهم الام. وبيت المغترب في البترون يجمع 15 دولة اغترابية، وهذا البيت مهما كان جميلا لا قيمة له من دونكم. نحن ننتظر ان يعيش هذا الحي عرسا دائما للاغتراب اللبناني بوجودكم " لافتا الى " التبادل الحضاري والفني بين البترون ولبنان ودول الاغتراب التي انتم تمثلونها بالإضافة الى احتضان هذا المكان لمكاتب استثمارية لأعمالكم ونحن كبلدية وكقوى سياسية فاعلة سنضع كل امكاناتنا لتسهيل مشاريعكم وستجدون ان الاستثمار في بلدكم مجد ونافع." واعلن عن "تنظيم مهرجانات خاصة ببيوت المغترب اللبناني من فولكلور لبناني وفن وثقافة ورقص وغناء وكل ذلك سيكون صورة لعاداتنا وتقاليدنا بالإضافة الى عرض منتوجات محلية ومنتوجاتكم الاغترابية." وختم:" نحن متشوقون لتبادل الخدمات والثقافات معكم، ولأن يكون بيت المغترب في البترون صالة اعراس دائمة بيننا وبينكم." وتسلم الوزير باسيل لوحة تشكيلية عن مؤتمر الطاقة الاغترابية من الفنان أنطوني عبد الكريم. بعد ذلك انتقل الجميع الى "بترونيات" حيث اولم الوزير باسيل على شرف المنتشرين المشاركين والمدعوين، ووضع حجر الاساس لبيت الشباب في محيط بترونيات، برفقة مؤسسة "ميشيغن سنتر" في الولايات المتحدة المحامية جومانا كيروز.





آخر تحديث في تاريخ 14/05/2018 - 01:03 م
جميع الحقوق محفوظة وزارة الخارجية والمغتربين - لبنان ©     إتصل بنا  |  خريطة الموقع