الرجاء الإختيار
العنوان القائمة

انهى وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الاعمال جبران باسيل الشق السياسي من زيارته الرسمية لصربيا

الخط + - Bookmark and Share
انهى وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الاعمال جبران باسيل الشق السياسي من زيارته الرسمية لصربيا باجتماع مع رئيسة الوزراء انّا برنابيش بعد اجتماع مطول مع وزير الخارجية نائب رئيس الحكومة ايفيكا داشيك. وكان سبقه اجتماع مع الرئيس الصربي الكسندر فوشيك وقبله مع رئيسة مجلس النواب مايا غويكوفتش. وقد عقد الوزير باسيل مع نظيره الصربي مؤتمرا صحافيا اكد فيه الجانبان تصميمهما على التعاون في المحافل الدولية لما فيه مصلحة صربيا ولبنان. زيارة باسيل الى صربيا فتحت صفحة جديدة في العلاقات السياسية والاقتصادية والتجارية بين البلدين. وكان واضحا اهتمام المسؤوليين الصرب بدءا من رأس السلطة باقامة علاقات مميزة مع لبنان. المحادثات شددت كثيرا على ضرورة التعاون لمكافحة الارهاب والتطرف وتعزيز التعاون السياسي والديبلوماسي والامني. كما اظهر المسؤولون الصرب اهتماما كبيرا باوضاع لبنان الاقتصادية مؤكدين استعدادهم دعم لبنان حيثما يكون ذلك ممكنا. كذلك تطرق البحث للضغوط التي يتعرض لها لبنان بسبب النازحين واللاجئين الى ارضه. وعلى المستوى الاقتصادي كان الرئيس الصربي سباقا للاعلان عن استعداد بلاده لزيادة استيراد المنتجات اللبنانية الزراعية والغذائية. وشرح المسؤولون الصرب للوزير باسيل مطولا كيف خرجوا من ازمتهم الاقتصادية والمالية ونصحوا لبنان باعتماد الاجراءات التي ساعدت صربيا على تخطي اخطر ازمة في تاريخ البلاد. وابدى المسؤولون الصربيون حماسة لتشكيل لجنة مشتركة لبنانية صربية للبحث في افاق التعاون الاقتصادي وتطوير النشاطات التجارية وسمع الوفد اللبناني تشجعيا من كل من الرئيس ورئيس الحكومة ومجلس النواب فضلا عن وزيري الخارجية والزراعة لاتخاذ اجراءات اصلاحية قد تكون مؤلمة في بدايتها لكن تفيد البلاد على المدى الطويل. وابدى المسؤولون الاستعداد للترويج للبنان ليتعرف الشعب الصربي على معالمه السياحية والطبيعية
آخر تحديث في تاريخ  29/11/2018 - 09:33 ص
جميع الحقوق محفوظة وزارة الخارجية والمغتربين - لبنان ©     إتصل بنا  |  خريطة الموقع